• No products in the cart.

  • LOGIN

” فلينظر أيها أزكى طعاما”

هذه الآية فيها إلتفاتة بيعية مهمة جدا برأيي…

نحن نقول أن القيمة الشرائية الأعلى عند الجائع هي الأقرب أوالأسرع لسد الحاجة

هب مثلا أنك كنت جائعا جدا….

حينها لن يهمك الطعام وجودته بقدر همك بزوال ألم الجوع

أليس كذلك..؟

وهذا ما يسمى الشراء بالألم…

حيث تكون أعلى قيمة شرائية هنا زوال الألم وليس العلاج

يعني زوال الجوع وليس الشبع!

وهناك طريقة أخرى للشراء

وهي في حال عدم وجود ألم بل حلم

أي أن يشتهي الإنسان شيء من غير جوع…

حينها يبحث عن الأفضل والأجود ويختار

نحن لدينا مثلا في الدارجة يقول

“بعد ما شبع صار يقشر”

أي أن الجائع حين دخل البستان أكل من التين شملة ويمنة دون النظر إلى نظافة الثمرة أو مدى نضجها…

حتى إذا شبع بدأ بتقشير الثمرة!

إذن حال الشراء حين الألم لا يسمح بالمفاوضة

أما حال الشراء حين الحلم فتختار من ضمن إختيارات

وتفاوض براحتك وكما تشاء

وهذا ما يسمى الشراء بالقائمة…

ولذا أقول دائما في برامجي التدريبية

نحن ندفع مقابل آلامنا مقدما

ونشتري أحلامنا بالتقسيط

وعودا على الآية الكريمة

“وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا”

طبيعة الشراء في رأيي تدل على أنهم

1- لم يكونوا جائعين حد الألم أولا رغم أنهم لبثوا ما شاء الله وهذه ثاني نعمة (البعث من غير جوع شديد)

2- قرارهم الشرائي لم يكن مبنيا على الثمن بل على القيمة…الأزكى وليس الأرخص

3- قرار الشراء مبنيا على القيم الكبرى لأن في معنى الأزكى (أحل ذبيحة ; لأن أهل بلدهم كانوا يذبحون على اسم الصنم) وهذه معضلة إذ كيف سيسأل عن كيفية الذبح إن كانوا يخفون إيمانهم ومن ذبح يخفي إيمانه أيضا (لذا قال وليتلطف ولا يشعرن) لأن المتسوق في السوق أمر عادي ولكن بالنسبة لهم التسوق غير عادي هنا والسبب البحث عن الأزكى بمعنى الحلال والله أعلم.

4- معنى أزكى الأقرب هو النمو والزيادة وبطهارة أي أنه الأعلى جودة ضمن شروط النقاء القيمي أو الديني.. وعليه هم باحثون كما قلنا عن أعلى جودة ضمن حدود المال الذي أعطي لأخيهم المشتري لأنه لديهم بقية من مال لقوله (بورقكم هذه) وهذه تعني وجود تلك!

5- (وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ) طريقتهم في الشراء كشفتهم بالدراهم والهيئة والأسئلة في البحث…أي أن البائعين لديهم نموذج في رأسهم عن المشتري ويستطيعون قراءة ما بعد الحاجة أو الحلم وهي ما نسميها لدينا في البيع الإحترافي التأهيل!

الفكرة

لدينا قاعدة في البيع تقول

لا يوجد أحد في العالم يحب شراء الرخيص (إلا المضطر طبعا)

الناس تحب شراء الغالي بسعر رخيص

وهذا هو مذهب الببيع الإحترافي كله

هذه خاطرة أحببت مشاركتكم إياها لأنني أجد أفضل المذاهب البيعية وتقنياتها في السلوك الإنساني عبر أيات القرآن الكريم والأمثلة كثيرة لعلي أجملها يوما في كتاب بمساعدة من أحب وقد كنت تحدثت إلى الدكتور محمد النوباني والدكتور عبدالفتاح السمان في ذلك وقد أبدوا إستعدادا كبيرا لجمع الآيات والأحاديث والتي تبني منهجا بيعيا للأفكار وصناعة الإيمان وهي سنة برأيي مهمة أيضا يفتقدها كثير من الدعاة وهي ما أسميها السنة البيعية…

مفتاحها الأسلوب اللائق في نقل أي محتوى بما يليق والقيمة الشرائية للمتأثرين

وآيتها بعد بسم الله الرحمن الرحيم

(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)

والله أعلم

0 responses on "" فلينظر أيها أزكى طعاما""

Leave a Message

Your email address will not be published.

All rights reserved SalesH2o 2019
تعريب الموقع
X