• No products in the cart.

  • LOGIN

كورونا الأعمال

لا شيئ يغير عاداتنا الشرائية مثل الخوف أو التهديد المباشر بالحياة أو الموت!

قالوا قديما المقروص من الحية سيخشى من الحبل!

وكذلك التجارب المؤلمة عادة ما تبقى في طويلا في الذاكرة، لذا كنا نحن أشبه ما نكون بمخازن كبيرة من الذاكرة لكل ما هو مؤلم في حياتنا…!

ما هو إحتمال أن تكون الكورونا للقضاء على السوق الصينية كمزود عالمي؟؟!!!

ما هو إحتمال أن تكون الصين قد تعرضت بحق لحرب إقتصادية لا يعلمها إلا الله وقليل ممن خلق؟؟؟!!!

لن أتوقف طويلا عند هذه الفكرة رغم أنني أعلم أننا نمارس في البيع الإحترافي ذات الشيئ وبشكل يومي، إلا أنك سترى تغيرا كبيرا سيحدث في رؤوسنا في الأيام القادمة نحو كل ما هو صيني، عموما هذه الكورونا ستأثر علينا وبشكل كبير شئنا أم أبينا، وضمن حدود عقلنا الواعي واللاواعي، ستنعكس كورونا علينا جميعا ورغم أن تهديدها سيزول قريبا إلا أن أثره سيبقى إلى حين وسيغير من عاداتنا الشرائية إلى الأبد.

فلا أفضل من الخوف كمعلم حقيقي وكل ذلك نحو الأفضل في تجاربنا التراكمية والتي ستجعلنا أكثر وعيا وحرصا على مفاهيم السلامة العامة ضمن ممارساتنا الحياتية اليومية:

• سيزيد وعينا الصحي وسترتفع معه إشتراطاتنا للخدمة المقدمة لتليق ومستوى حماية ونظافة معين حتى لا نعود لنفس التهديد

• ستزيد مساحة الشراء أونلاين على حساب الأوف لاين إلا إذا نجح الأخير بإثبات شروط أعلى في السلامة والنظافة

• ستظهر منتجات وطرق عرض لخدمات تبعث رسائل إطمئنان أكبر للزبائن بأن منتجاتنا قيمتها الصحية أعلى (مثلا في المطاعم – الطهي أمام الزبون ضمن إجراءات وقاية عالية)

• ستتغير إشتراطاتنا على المزودين ليقدموا ضمانات أعلى للسلامة وستتغير بعض الأسواق كمزود عالمي إلى أسواق أخرى وبالذات الصين

وعليه هذه بعض النصائح أقدمها لأصحاب الأعمال

1- طور منهجية لإستقصاء المعلومات المتغيرة للأسواق المختلفة على مستوى الساعة ولا تبن خطة طويلة الأمد فكل شيء قابل للتغير سريعا

2- إبدأ بالعمل على تقليل التكاليف التسويقية بالذات التي لا ترتبط بإضاءات صحية

3- إبدأ ببناء قنوات جديدة تعتمد الأونلاين لتقديم الخدمة أو الشراكات مع القطاعات المنتعشة

4- ظهور قيم شرائية جديدة (الحماية – الصحة – النظافة – الوقاية) يشترطها الزبون في منتجك أو خدمتك تعد فرصة حقيقية للتميز إن تمكنت من الربط الصحيح (لا كذب في البيع!)

5- إنظر لمصنع القيمة لديك وأعد ربط الخدمة أو المنتج بما يليق والقيم الصحية أو الحماية أو النظافة في المستوى الأول

6- سينعكس كورونا على العلاقات مع الزبائن وسيقلل من نسبة اللقاءات – لذا أعد النظر في الهدف البيعي

7- سينعكس كورونا على حركة محترفي المبيعات وستتفاوت العضلات البيعية أو المعدلات ما بين من يتقن الإغلاق وجها لوجه ومن يتقنه عبر الهاتف أو الأونلاين وأعرف أن كل ذلك مؤقت فلا تأخذ أي قرار بناءا على الأرقام المؤقتة.

8- سينعكس كورونا على نشاطك التسويقي فيخف في جانب العروض ويظهر في جانب الحماية والصحة

9- سينعكس كورونا على الهدايا الترويجية التي تقدمها ليشمل هدايا ذات علاقة بالحماية

10- سينعكس كورونا على طريقتك في عرض البضاعة أو المنتج ليرتقي موظفوك إلى مقام العرض ضمن حدود السلامة وعليه وجب تدريبهم في هذا الباب.

ونصيحة أخيرة أقدمها للزبائن الكرام

• إدعموا الشركات الوطنية على حساب الأجنبية وبالذات في هذه الفترة لأن مكوثها لمدة شهرين أو أكثر من غير عوائد سيهدد بخروجها من الأسواق وسيعمل على زيادة البطالة والخسائر والديون وغيرها

• إشتروا البضائع المحلية وبالذات التي تحمل صبغة الأعمال الصغيرة لعدم مقدرتها على إستعياب نشاطات تسويقية متغيرة

• ساعدوا الصناعات الصغيرة لتبني مفاهيم الصحة والسلامة وإظهارها عبر وسائل التواصل الإجتماعي

• أنشرو رسائل الإطمئنان وإبتعدوا عن صناعة الخوف والذعر والإشاعات والذي يسبب بظهور زبائن مذعورين يشترون من غير وعي ويعملون على تكديس البضائع

وأخيرا أقول

ستمضي كورونا إلى غير رجعة رغم الفزع الذي سببته لنا جميعا، إلا أنها ستبقى في ذاكرتنا طويلا وبالذات في العادات الشرائية والتي سترافقنا في عقولنا اللاواعية ما حيينا.

دعواتي لكم جميعا بأن تسلموا انتم ومن تحبون من كل مكروه

علي ذياب

#كورونا_الأعمال

May 4, 2020
All rights reserved SalesH2o 2019
تعريب الموقع
X